فريندز للمحمول
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة: يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدي

فريندز للمحمول

فريندز
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وقفة مع اية و حال الامة المعاصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amir
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1767
تاريخ التسجيل : 04/01/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: وقفة مع اية و حال الامة المعاصر   الخميس 01 أبريل 2010, 6:20 pm

[size=16]بسم الله الرحمن الرحيم.

يقول الله عز و جل في كتابه العزيز:

﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾..


ويشري هنا معناها يبيع. فهو يبيع نفسه كلها لله؛ ويسلمها كلها لا يستبقي منها بقية، ولا يرجو من وراء أدائها وبيعها غاية إلا مرضاة الله. ليس له فيها شيء، وليس له من ورائها شيء. بيعة كاملة لا تردد فها ولا تلفت ولا تحصيل ثمن، ولا استبقاء بقية لغير الله.. والتعبير يحتمل معنى آخر يؤدي إلى نفس الغاية..
يحتمل أن يشتري نفسه بكل أعراض الحياة الدنيا، ليعتقها ويقدمها خالصة لله، لا يتعلق بها حق آخر إلا حق مولاه. فهو يضحي كل أعراض الحياة الدنيا ويخلص بنفسه مجردة لله. وقد ذكرت الروايات سببا لنزول هذه الآية يتفق مع هذا التأويل الأخير:
قال ابن كثير في التفسير: قال ابن عباس وأنس وسعيد بن المسيب وأبو عثمان النهدي وعكرمة وجماعة: نزلت في صهيب بن سنان الرومي. وذلك أنه لما أسلم بمكة، وأراد الهجرة منعه الناس أن يهاجر لماله، وإن أحب أن يتجرد منه ويهاجر فعل؛ فتخلص منهم، وأعطاهم ماله؛ فأنزل الله فيه هذه الآية؛ فتلقاه عمر بن الخطاب وجماعة إلى طرف الحرة، فقالوا له: ربح البيع. فقال: وأنتم. فلا أخسر الله تجارتكم. وما ذاك ? فأخبروه أن الله أنزل فيه هذه الآية.. ويروى أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له: ( ربح البيع صهيب ).. قال ابن مردويه: حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد بن عبد الله بن مردويه، حدثنا سليمان بن داود، حدثنا جعفر بن سليمان الضبي، حدثنا عوف، عن أبي عثمان النهدي، عن صهيب، قال: لما أردت الهجرة من مكة إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت لي قريش: يا صهيب. قدمت إلينا ولا مال لك؛ وتخرج أنت ومالك ? والله لا يكون ذلك أبدا. فقلت لهم: أرأيتم إن دفعت إليكم مالي تخلون عني ? قالوا: نعم! فدفعت إليهم مالي، فخلوا عني، فخرجت حتى قدمت المدينة، فبلغ ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: ( ربح صهيب.. ربح صهيب ).. مرتين..
...هذا حال الرعيل الاول من الامة الاسلامية ,ضحوا بالنفس و النفيس و وصلوا الى القمم و قادوا البشرية كل البشرية قرونا طوالا ,و استحقوا الاحترام و العزة ...اما الآن و قد تخلينا عن قيمنا النبيلة و ديننا الحنيف اصابنا ما اصابنا من ذل و مسكنة و ضعف و اهانة من طرف القاسي و الداني ....حتى اصبحت مقدساتنا تداس و تهدم و اخواننا في كل مكان يذبحون و يشردون و نحن نلهو و نلعب و نتفرج , و نأكل كما تأكل الانعام؟ فهل من صلاح الدين جديد؟
....فإلى متى و حالنا هكذا ؟
[/size]





[b]اتق الله حيثما كنت واتبع السيئه الحسنه تمحؤها[/b]



محمد الامير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://friends4gsm.yoo7.com/
matrixxx22
عضو نشط نسعد بمسهماتك
عضو نشط نسعد بمسهماتك
avatar

عدد المساهمات : 292
تاريخ التسجيل : 11/01/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع اية و حال الامة المعاصر   الإثنين 12 أبريل 2010, 2:12 pm

thankssssssssssssss
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقفة مع اية و حال الامة المعاصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريندز للمحمول :: المنتدى العام :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: